facebooktwitteryoutuberss

يمكن اعتبار الملل الزوجي من الأمراض السرطانية التي تنهش العلاقة الزوجية. ويقترب مفهوم الملل الزوجي من الخرس الزوجي، لكن على الرغم من هذا التشابه الظاهري، إلا أن كلا من الأمرين يعتبر مرضا اجتماعيا يصيب العلاقة الزوجية في مقتل، وقد يؤدي في النهاية للطلاق لا سمح الله.

سنقوم في هذا الموضوع بتعريف الملل الزوجي، وبحث أسباب إصابة العلاقة بين الزوجين به، وكيفية القضاء عليه.

 

ما هو الملل الزوجي؟

الملل الزوجي وهو شعور الزوج أو الزوجة أو الزوج والزوجة معا، بالملل والفتور، وعدم الرغبة في القيام بأي أعمال مشتركة معا أو حتى تبادل الحديث. على العكس من بداية الزواج عندما كان كل طرف من الأطراف لا يجد السعادة إلا في تنفيذ رغبات الأخر ومشاركة كل تفصيله من تفاصيل الحياة معه. هذا هو تعريف الملل الزوجي باختصار.

 

لماذا يصيب الملل الزوجي العلاقة؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي للملل الزوجي، فمنها على سبيل المثال لا الحصر، انشغال الزوج أو الزوجة أو كلا الزوجين بالعمل وظروف الحياة اليومية والسعي المستميت وراء لقمة العيش، مما يقلل الوقت الذي يقضيه الزوجين معا.

كما أن عدم التجديد في الحياة الزوجية، أو الحصول على إجازة من حين لأخر، يعتبر من أهم أسباب الملل الزوجي، وهو ما يزيد من نسبة الشجار بين الزوجين طوال الوقت، ويهدد بهدم العلاقة الزوجية من الأساس.

ومن أسباب الملل الزوجي أيضاً عدم قدرة الزوجين على إقامة حوار عاقل وهادئ، والتحول بعد كل حوار بين الزوجين لمشكلة أو شجار عائلي، ما يجعل كل طرف يخشى الدخول في نقاش مع الطرف الأخر، وإيثار السلامة.

 

كيفية التصدي للملل الزوجي؟

أما عن التصدي للملل الزوجي، فيجب أن يتم في المهد، فلا تتركوا الفرصة للملل الزوجي للتسلل لعلاقاتكم الزوجية، ويكون هذا من خلال القيام بالإجازات في أوقات مختلفة من العام، كما يجب على الزوجين فتح العديد من الحوارات في الموضوعات المشتركة، مع عدم تحويل هذه المحاورات لشجارات في النهاية. فهذا من أهم أسباب الملل الزوجي.

جديد الاغاني